منتديات الشرق الاوسط لعلوم الطيران

منتديات متخصصة بالطيران وهندسة الطيران
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 باريس تحاول أن تبيع للرياض مقاتلات بدلا من لندن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
airbus
مهندس نشط
مهندس نشط


عدد الرسائل : 336
Localisation : فوق الارض تحت السماء
تاريخ التسجيل : 10/11/2006

مُساهمةموضوع: باريس تحاول أن تبيع للرياض مقاتلات بدلا من لندن   الخميس يناير 11, 2007 2:21 pm


قالت صانعة الطائرات الفرنسية، داسو، إن المسئولين الفرنسيين والسعوديين يجرون حاليا محادثات حول صفقة شراء محتملة للمقاتلة رافال. وقال متحدث باسم شركة داسو الفرنسية لموقع بي بي سي الإخباري إن "المحادثات مازالت مستمرة حول المقاتلة رافال".
لكن المتحدث باسم داسو وصف المحادثات السعودية الفرنسية بأنها تسير "ببط شديد للغاية" وأكد على أن موقف شركته الرسمي هو أن الأمر برمته في أيدي حكومتي البلدين.

وتهدد هذه المحادثات صفقة أخرى تقدر قيمتها بستة مليارات جنيه إسترليني فازت بها صانعة المقاتلات العسكرية البريطانية BAE سيستمز، وهي أكبر شركة أوروبية لمعدات الدفاع، لتقوم بموجبها بتزويد سلاح الجو السعودي باثنين وسبعين مقاتلة من طراز يوروفايتر تايفون.

وتدور تكهنات بأن التحقيق الذي ينوي مكتب مكافحة الفساد البريطاني البدء فيه ويتمحور حول الفساد الذي طال صفقة اليمامة العسكرية بين السعودية وبريطانيا في الثمانينات، قد يؤدي إلى انهيار صفقة مقاتلات التايفون.

وفي مطلع هذا الأسبوع أكد الرئيس التنفيذي لـ BAE سيستمز، مايك ترنر، إن المفاوضات حول الصفقة السعودية تسير ببطء. لكن الشركة البريطانية أنكرت أن تكون المحادثات حول الصفقة قد توقفت تماما.

وفيما توظف BAE سيستمز خمسة آلاف شخص لمشروع صناعة الطائرة يوروفايتر تايفون فإن عددا أكبر من الأشخاص يعملون في شركات تعمل من الباطن في المشروع.

وتنكر BAE سيستمز بشدة الادعاءات التي تقول إن مخصصات مالية قد دفعت لتسهيل إرساء صفقة المقاتلات السعودية عليها.
الحكومة البريطانية لن تتدخل
من جهة أخرى قال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إن الحكومة لن تسعى للتدخل في تحقيق مستمر منذ عامين حول في مخالفات مزعومة يجريه مكتب مكافحة الفساد بشان صفقة اليمامة مع السعودية.

وقال المتحدث إن "مكتب مكافحة الفساد هيئة حكومية مستقلة وجزء من نظام القضاء الجنائي"، مضيفا أن "الأجهزة الحكومية الأخرى لا يمكنها التدخل ولن تتدخل في تحقيقاته أو تؤثر عليها."

وجاءت تلك التعليقات بعدما ذكرت صحيفة ديلي تلجراف نقلا عن مصادر مطلعة لم تكشف عنها أن السعودية منحت بريطانيا مهلة عشرة أيام لتعليق التحقيقات أو خسارة عقد لشراء 72 مقاتلة يوروفايتر تايفون التي يجري تطويرها في مشروع مشترك مع BAE سيستمز.

ورفض مسئولون سعوديون ومسئولون في BAE سيستمز ومتحدث باسم رئيس الوزراء توني بلير التعليق.

وقالت BAE مرارا أنها تتعاون بشكل كامل مع مكتب مكافحة الفساد وتعتقد أنها لم ترتكب أي مخالفات.

وقال مكتب مكافحة الفساد إن التحقيق مستمر دون أن يشير إلى موعد استكماله.

ويركز التحقيق في مخالفات محاسبية مشتبه بها ذات صلة بشركة BAE وعلى العلاقة بين الشركة وشركتي سياحة صغيرتين قامتا بترتيبات سفر لمسئولين سعوديين بالإنابة عن BAE.

لكن تقريرا في صحيفة الجارديان ذكر في وقت سابق هذا الأسبوع أن التحقيق يبحث إن كانت أموال تعود إلى BAE قد جرى تحويلها إلى أفراد بالأسرة السعودية الحاكمة في حين قالت السلطات السويسرية إنها تعمل الآن مع مسئولين بريطانيين في إطار التحقيق.

ونقلت صحيفة فاينانشال تايمز في وقت سابق هذا الأسبوع عن الرئيس التنفيذي لـ BAE قوله إن المحادثات بشأن بيع مقاتلات تايفون إلى السعودية توقفت وسط التحقيق الموسع الذي يشمل BAE ويقوم به مكتب مكافحة الفساد.
تدخل على مستوى عال
ويعتقد أن الرئيس الفرنسي جاك شيراك قد تدخل بقوة من أجل أن يشتري السعوديون مقاتلات الرافال، وذلك خلال زيارة قام بها للمملكة السعودية في مارس/آذار الماضي.

وبالرغم من صفقات الشراء التي أبرمها كل من سلاح الجو الفرنسي والبحرية الفرنسية إلا أن هذه المقاتلة لم تستجب حتى الآن أية صفقة شراء خارجية، كما أن صناعة الطائرات الفرنسية متشوقة بشدة للحصول على الزبون الخارجي الأول للمقاتلة رافال.

وتنوي السعودية شراء 72 مقاتلة من طراز يوروفايتر تايفون من BAE سيستمز.

وإذا ما تمت تلك الصفقة فإنها ستكون الأخيرة ضمن صفقات كثيرة تمت بين المملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية منذ ستينيات القرن الماضي عندما أمدت بريطانيا السعوديين بمقاتلات حربية.

وقد وصلت العلاقات العسكرية بين المملكتين إلى درجة النضج عند إتمام صفقة اليمامة خلال الثمانينات، وذلك عندما باعت المملكة المتحدة لسلاح الجو السعودي مقاتلات تورنادو ومقاتلات هوك إلى جانب معدات وبنى تحتية عسكرية، مما يعني بالطبع صفقات ضخمة للأعمال البريطانية.

في المقابل دعمت هذه العلاقة العسكرية المتينة صفقة شراء مقاتلات التايفون.

ويرجح أن يكون من الصعب على السعوديين أن يستبدلوا موردهم بالأسلحة، وذلك بالنظر إلى التاريخ الطويل من التعاون التقني بين بريطانيا والسعودية، لكن الفرنسيين لن يألوا جهدا في الحصول على هذه الصفقة العملاقة.

تجدر الإشارة إلى أن تحالف صانعي اليوروفايتر يضم أربع دول أوروبية، وهي المملكة المتحدة وألمانيا وإيطاليا وأسبانيا. وتقوم كل دولة بتصنيع بعض مكونات المقاتلة الأوروبية.

وقد رفضت فرنسا الاشتراك في المشروع الأوروبي عندما تم التفكير فيه في ثمانينيات القرن الماضي، وأصرت على أن تتولى السيطرة بالكامل على مشروع إنتاج مقاتلتها الحربية.

المصدر:
bbc arabic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
باريس تحاول أن تبيع للرياض مقاتلات بدلا من لندن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشرق الاوسط لعلوم الطيران :: منتدى اخبار الطيران-
انتقل الى: